ISIS Center For Women and Development

What is Meant by Islamic Feminism Today?

Fatima Sadiqi

Scholar of Linguistics and Gender Studies

The expression “Islamic feminism” (al-Nasawiyya l-Islamiyya) is used in the current literature
to refer to various brands of feminist thinking that may be circumvented in two main
overarching categories: a category that sees Islamic feminism as an intellectual effort that
transforms women from a ‘subject of discussion’ to an “initiator of discussion”, and a trend
that avoids the term and concept of "feminism" as a Western “intruder” and focuses on the
“renaissance” of Muslim women. In the first trend, research is not geared towards the status of
women in Islam or women’s rights and duties in Islam; rather, it expresses a voice or voices
of Muslim women (but also men) seeking to create a comprehensive intellectual framework
that would facilitate the discussion of Islamic jurisprudence from a feminist perspective and
come up with more egalitarian and fairer legal interpretations.
While the time frame of first trend is located in the present historical moment which may be
roughly situated in the period that extends from the early 1990s to the today, the second trend
does not see its mission as new and locates its cognitive model in the beginning of Islam. In
both trends, research is mainly conducted at the level of theorizing and seeks to transform
Islamic ideals and values into theories and knowledge visions that would stimulate specific
interpretative or jurisprudential interpretations.
Hence, the main difference between the two trends does not revolve around the expression
“Islamic feminism” per se nor around the meaning of this expression, because in the end, both
trends may be seen as “Islamic knowledge” that aims at anchoring Islamic justice to the
(legal) relationships of men and women within and outside the family. Simply put, if we are
engaged in integrating Islamic justice to the political arena, why not integrate it to the social
arena and to the relationship between the sexes in the family and society?
Various factors have helped the emergence of Islamic feminism, including political
considerations and cultural ideology, which differ from country to country. The growing
religious knowledge of women and the success of Islamic movements in attracting women in
their endeavor to invade the public sphere, as well as the intensification of the so-called clash
of civilizations between the East and the West and the threat of radical ideologies to women’s
rights, are all factors that contributed to the emergence of Islamic feminism.
What Characterizes Islamic Feminism?
For many male and female researchers in the field, Islamic feminism is a response to Western
feminism. In order to avoid generalization here, it should be mentioned that although the
history of Western feminism is linked to the history of material philosophy, Western
feminism has evolved in the last four or so decades and has now developed in various brands
and schools. Hence, there is the Anglo-American school and the French school, which yielded
Marxist, liberal and religious feminisms, as well as conservative religious feminism, such as
Christian, Buddhist, Jewish feminisms, to cite only these. In general, Islamic feminism differs
from Western feminism at the level of values; hence, for example, whereas Western feminism
is generally based on individual freedom and allows homosexuality, Islamic feminism does
not.

On the other hand, Western and Islamic feminism differ in dealing with modernity and
postmodernism. While Western feminism built its modernist project on a conflict with men
for obtaining legal rights and constructing a postmodernist project on gender, Islamic
feminism built its modernist project on a feminist discourse in line with human rights
principles and its post-modernist project on the struggle of both sexes against a rigid
jurisprudence that no longer reflects the spectacular progress that Muslim women have
achieved.
Furthermore, opinions differ as to the goals of Islamic feminism. Some see it as a way of
moving in the direction of reform only; others see it as a way of moving in an interpretive
direction aimed at questioning religious texts and replacing the masculine vision adopted in
interpreting the legal texts on women’s issues; others see it as a way of transforming feminism
into an Islamic one; and yet others see it as fundamentally lacking a recognition of the precise
meaning of feminism as a self-centered movement and deplore lack of a methodology that
would reflect this. In practice, the basic issue is reference: is the Qur’an only? The Qur’an and
Hadith (prophet Muhammad’s sayings and deeds)? Is it gender equality? Is it a mere strategy
to gain rights?
The various opinions on Islamic feminism are dictated by ideology and the nature of society:
Is it a Muslim majority society? What political, social and legal system regulate this society,
etc. These differences are also attested in what is considered as the root of Islamic of Islamic
feminisms. Some associate these roots the progressive Islam movement that emerged in South
Africa as a reaction to the apartheid regime; others associate them with the Turkish scholar
Nilofar Gul (1991) book; others with the Itanian “Zanan” magazine, which expressed the
disappointment of the Iranian feminists with the revolution; others link the roots of Islamic
feminism with academics who studied the religious texts without self-identifying as Islamic
feminists such as the Egyptian writer Nawal al-Saadawi, the Moroccan sociologist Fatima
Mernissi, and the Tunisian academic Olfa Youssef.
Between these different and varied views, women's issues in Arab and Islamic societies
remain the central focus of any ideology because women are the main link between the
individual and society. The questions that emerge at this juncture are: What kind of feminism
does Morocco aspire to in the age of rapid transformations, not only in terms of individuals
but also at terminological level? A forum to be organized in Fez at the beginning of June 2019
will discuss these issues.
----------------------------------------------------------------------------------------------------

ما المقصود بالنسوية الإسلامية في وقتنا الحاضر؟

فاطمة صديقي

ما أصبح يسمى في بعض الأدبيات ب"النسوية الإسلامية"مرتبط بتنويعات يمكن حصرها
في إطارين: الأول يراها كاجتهاد فكري يحول المرأة من موضوع للنقاش إلى المرأة
المناقِشة، يعني لا يراها كمادة للبحث حول المرأة في الإسلام أو حقوق وواجبات المرأة في
الإسلام بقدر ما يراها كصوت المرأة المسلمة يتوق إلى الاجتهاد لخلق إطار فكري شامل
يسهل اجتهادات فقهية أو تفسيرية أو قانونية محددة. أما الإطار الثاني فيتجنب مصطلح
"النسوية " (féminisme)كمصطلح غربي دخيل ويركز على حركة نهضة المرأة المسلمة.
وبينما يموقع الإطار الأول نفسه في اللحظة التاريخية التي نعيشها منذ أوائل التسعينيات من
القرن الماضي، فإن الإطار الثاني يرى أن نموذجه المعرفيليس وليد اللحظة، بل كان
موجودا منذ عهد التنزيل.وفي كلا الإطارين يجري البحث أساسا في المجال التنظيري
ويسعى إلى تحويل المثل والقيم العليا الإسلامية إلى نظريات ورؤى معرفية تحفز
الاجتهادات التفسيرية أو الفقهية المحددة.
فالخلاف إذن بالنسبة للإطارين ليس على المصطلح ولكن على المدلول وما يعنيه إذ
أن النسوية الإسلامية في آخر المطاف "معرفة إسلامية" تهدف إلى تكريس العدالة الإسلامية
وتنزيل وتطبيق قيمة العدل العليا الإسلامية على العلاقات النوعية. بعبارة أخرى، إذا كنا
نتوق إلى تكريس العدالة الإسلامية على المجال السياسي فلم لا نكرسها على المجال
الاجتماعي وعلى العلاقة بين الجنسين في الأسرة والمجتمع؟
وقد ساعدت عوامل شتى في بزوغ النسوية الإسلامية، منها اعتبارات
سياسية،وإيديولوجية وثقافية، تختلف باختلاف البلدان.فتنامي المعرفة الدينية لدى النساء
ونجاح الحركات الإسلامية في استقطاب النساء لاكتساح المجالات العمومية، وكذا احتدام ما
يسمى بصراع الحضارات بين الشرق والغرب واستهداف الأفكار المتطرفة للنساء
بالخصوص، كلها عوامل ساهمت في ظهور النسوية الإسلامية.
فما هي خصائص النسوية الإسلامية؟
في نظر العديد من الباحثين والباحثات في هذا المجال، هي رد على النسوية الغربية. وتفاديا
للتعميم، يجب التذكير هنا أن تاريخ النسوية الغربية هو تاريخ فلسفة مادية، ثم أن هذه النسوية
تطورت في العقود الأربعة الأخيرة وأصبح لها مناهج ومدارس متعددة. فهناك المدرسة
الأنجلو أميركية، وهناك المدرسة الفرنسية ، ثم هناك النسوية الماركسية، واليبرالية،
والنسوية الدينية، وحتى النسوية الدينية المحافظةكالنسويات المسيحية والبوذية واليهودية،
وهكذا. وبصورة عامة تختلف النسوية الإسلامية عن النسوية الغربية في مجال القيم، حيث
تعترف النسوية الغربية بحرية الفرد وتبيح أشياء كالمِثْلية الجنسية بينما ترفضه النسوية
الإسلامية.

2

ومن جهة أخرى، تتباين النسوية الغربية والإسلامية في تعاملهما مع الحداثة وما بعد
الحداثة. فبينما بنيت النسوية الغربية مشروعها الحداثي على الصراع مع الرجل لأخذ
حقوقها، ومشروعها الما بعد الحداثي على الجندر، أو النوع المحايد (Unisex) كنتيجة
حتمية للصراع الأنثوي مع الذكر، فقد بنيت النسوية الإسلامية مشروعها على تشكيل خطاب
نسوي يتماشى ومبادئ حقوق الإنسان ومشروعها الما بعد حداثي على صراع الجنسين معا
ضد فقه متصلب يجب الإجتهاد فيه وتحديثه مع تطور المرأة المسلمة.
ومع ذلك فقد اختلفت الآراء حول مفهوم النسوية الإسلامية، وسأكتفي هنا بتلخيص
رأيين متباينين: أولهما أن النسوية الإسلامية تسير في اتجاه إصلاحيلا غير، وتحاول تلبيس
النسوية بلباس إسلامي، دون إدراك المعنى الدقيق للنسوية كحركة تتمركز حول ذاتها
وتسوغ منهجيتها حول هذه الذات، ويذهب الرأي الثاني إلى أن النسوية الإسلامية تسير في
اتجاه تأويلي يرمي إلى مساءلة النصوص الدينية و مساءلة أو استبدال الرؤية الذكورية
المعتمدة في تفسير النّص الشرعي الخاص بقضايا المرأة.
وما بين الرأيين آراء شتى تختلف حول المرجعية الأساسية، منها ما يكتفي بالقرآن
دون الحديث النبوي كمرجعية ومنها ما ينطلق من مبدأ المساواة بين الجنسينويطبقها على
مفاهيم أساسية كالقوامة والإرث، ومنها ما يتعامل مع الجندر بصفة انتقائية كنهج تحليلي دون
الرجوع إلى جذوره وآخرون لا يرون في النسوية الإسلامية حركة جديدة بقدر ما يعتبروها
مجرد استراتيجية لنيل الحقوق.وهذه الآراء كلها يحكمها الأساس الإديولوجي وطبيعة
المجتمع: هل هو ذو أغلبية مسلمة أم لا؟ وما هو نوع نظامه السياسي والاجتماعي
والقانوني؟
ثم هناك تباين فيما يخص جذور النسوية الإسلامية. فهناك من يربطها بحركة
"الإسلام التقدمي"الذي ظهر في إفريقيا الجنوبية كتصد لنظام التمييز العنصري، وهناك من
يربطها بتركيا وبالتحديد في كتاب نوليفير غول «الحداثة الممنوعة» (1991م)،
بإيران،وبالتحديد بمجلة "زنان" التي عبرت عن خيبة النسويات الإيرانيات من الثورة
الإسلامية، وهناك فريق آخر يربط جذور النسوية الإسلامية بأكاديميات وباحثات درسن
النص الديني (القرآن والحديث والفقه) من خارج الانتساب إلى النسوية الإسلامية، وسجلن
أسبقية تاريخية عليها، و من بينهن –على سبيل المثال لا الحصر الكاتبة المصرية نوال
السعدواي وعالمة الاجتماع المغربية فاطمة المرنيسي والأكاديمية التونسية ألفة يوسف.
وبين هذه الآراء وتلك تبقى قضايا المرأة في المجتمعات العربية والإسلامية المحور
المركزي لأي فكر كيفما كان طيفه الإيديولوجي في هذه البلدان لأن المرأة هي الصلة
الرئيسية بين الفرد والمجتمع. فأية نسوية يتوق إليها مغرب اليوم في عصر التحولات
السريعة ليس فقط على صعيد الأفراد ولكن أيضا على صعيد المصطلحات؟ هذا السؤال،
سيناقشه المشاركون والمشاركات في المنتدى الدولي للمرأة المتوسطية المزمع انعقاده بفاس
بداية شهر يونيو القادم. و بلا شك أن أسئلة أخرى ستتم طرحها.
باحثة في اللسانيات والنوع الاجتماعي

---------------------------------------------------------------------------------

Sous le Haut Patronage de Sa Majesté le Roi Mohammed VI, le Centre Isis pour
Femmes et Développement et la Fondation Konrad Adenauer organisent la Neuvième
édition du Forum international : Femmes Méditerranéennes à l’hôtel Les Mérinides
les 7, 8 et 9 juin 2019 à Fès sous le thème : Féminismes Islamiques :
Perspectives nationales et transnationales

Le féminisme islamique (recherches sur les droits de femmes en Islam) gagne
du terrain aussi bien dans les recherches scientifiques sur l’intersection entre les
droits des femmes et la religion que dans l’activisme et la société civile en général. De
nombreuses recherches aussi bien dans le région du Moyen Orient et d’Afrique du
Nord que partout dans le monde on vu le jour depuis la dernière décennie du 20 ème
siècle. L’Ijtihad pour réformer les codes de la famille dans le sens de l’égalité entre
hommes et femmes dans les pays arabes et musulmans est le moteur principal qui
anime ces féminisme islamiques. Après le tumulte du printemps arabe ces
féminismes islamiques se sont étendus de plus en plus sur la scène internationale.
Cependant la tension entre le féminisme islamique universel et les féminismes
islamiques locaux est réelle et suscite des débats aussi bien nationaux
qu’internationaux. Le forum se décline en cinq axes principaux

1. Féminismes islamiques transnationaux
2. Féminismes islamiques nationaux
3. Activismes islamiques
4. L’Ijtihad et les codes de la famille
5. Féminisme islamique et intersection de l’universel et du national

De nombreuses figures du féminisme islamique participeront à ce forum des pays
arabes et musulmans, ainsi que de l’Afrique, l’Europe, L’Asie et les Etats Unis.
---------------------------------------------------------------------------------------------------

Press Communiqué

Under the Royal Patronage of His Majesty King Mohammed VI, Isis Center for
Women and Development Konrad Foundation-Rabat organize the nineth
Mediterranean Women international forum on the theme “Today’s Islamic
Feminisms : National and Transnational Perspectives on June 7, 8, 9, 2019
At the Hotel Mérinides, Fez.
Modern Islamic feminisms seek equality in Muslim family laws and revisit the fiqh-
based background of these laws from within Islam. These feminisms appeared in the
last two decades of the twentieth century and are developing quickly in the twenty-first
century. National, transnational, individual-base, and network-based, these feminisms
constitute a genuine social movement and have resulted in knowledge-production and
policy-based analyses.
The Fez Nineth Mediterranean Women International Forum invites reflection on
today’s overall status of Islamic feminisms by addressing four main axes: the history
and development of Islamic feminisms, the strategies of Islamic feminisms, the
challenges of Islamic feminisms, and the future of Islamic feminisms.

Eminent scholars, experts and activists will gather in Fez to address these issues.
There is no registration fee. For any further info please contact: Ms Youssra Bettache
(assisnat director): Carolinausa.keyt82@gmail.com

Galrey